مرحبا بك في الموقع الرسمي لمركز العلم والثقافة

الرئيسية    |    من نحن    |    اتصل بنا

 
 
 

2019-09-17 الثلاثاء, 18 محرّم 1441 11:14 صباحاً

 

 

صدور مجلة الزيتونة المحكمة العدد الثامن


 تاريخ النشر: 17/8/2019م  

 
مجلة الزيتونة المحكمة العدد الثامن

مركز العلم والثقافة - فلسطين

 

تناولت مقدمة مجلة الزيتونة المحكمة التطور الجديد الذي سارت عليه، ذلك أنها تصدر بعباءة مختصة في ميادين العلم المتنوعة، حيث يصدر كل عدد منها في عدة كتب، يختص كل واحد منها بفرع من فروع العلم المختصة، ولكل مجلة هيئتها ذات الاختصاص الفرعي المناسب، حيث يشرف على هذا الإصدار هيئة تحرير مختصة في اللغة العربية وآدابها، ويشرف على إصدار آخر برقم العدد نفسه هيئة تحرير في التربية، وفي إصدار ثالث هيئة تحرير في العلوم الإسلامية... إلخ.

ويعدّ ذلك من مؤشرات نجاح المجلة العلمية المحكمة التي أصبح الإقبال عليها واضحا مما يمنحها القدرة أكثر على تحقيق العمق العلمي بهيئات تحرير مختصة لا بهيئة تحرير واحدة من اختصاصات متعددة.

وأكدت المقدمة على انتقال الزيتونة إلى مسئولية مجلس إدارة جديد حريص على تنمية الإبداع بجوانبه المتعددة، وعلى إحياء التراث في ظل مفهوم المعاصرة، من خلال "مؤسسة إحياء التراث وتنمية الإبداع"، برئاسة رئيس مجلس الإدارة السابق أ.د. كمال أحمد غنيم. وضمن إطار مجلس بحث علمي متعدد المشارب.

وبينت المقدمة أن المجلة تسعى بذلك إلى خطوة أوسع نحو العالمية، والإفادة من مقدرات العصر والشبكة العنكبوتية وإمكانية الانتشار الأوسع.

قضايا التراث

وتناول بحث "قضايا التراث في المسرح الفلسطيني" لكمال أحمد غنيم اهتمام المسرح الفلسطيني بتوظيف التراث لتجسيد فكرة فلسفية أو إنسانية، وبلورة قيم خلقية، أو للهرب من سيف الرقابة في طرح الموضوع الوطني، أو للاستفادة من مكوناته الدرامية في نسج ما يريدون من أفكار، أو انسجاما مع بعض المذاهب الفنية التي أعلت من شأنه، مثل الكلاسيكية والمسرح الملحمي.

وأكد البحث على أن المسرح الفلسطيني وظف التراث الإنساني والإسلامي والشعبي. معللا اهتمامه بالتاريخ لخصوبة تربته، ولرغبة كامنة في بلورة الشخصية العربية بعيدا عن الاعتماد المطلق على المسرحيات الغربية التي تشكل ثقافة المستعمر. إضافة إلى انطلاقه من الصورة المشرقة للماضي القائم على العزة والقوة والسمو في حكايات النصر والتحرير، رغبة في بعث هذه الصورة الجميلة ودفع الواقع للتشبث بها.  وانطلاقه من الصورة السلبية للهزائم والانكسارات رغبة في التسرية والتطمين وبعث الأمل، على أساس أن هذه الأمة على الرغم مما تعرضت له من صعاب على مر الزمن استطاعت أن تتجاوزها وتفرض وجودها.

وبين البحث أن آثار التراث الغربي ظلت واضحة في المسرح الفلسطيني -خصوصا في المرحلة الأولى- ما بين الأسطورة والترجمة والاقتباس، وذلك نتيجة الاحتكاك بالغرب وتفاعل الحياة المسرحية العربية.

التَّنَاصُ فِي شِعرِ إِبْرَاهِيْم الغَزِّيّ

وتناول بحث "التَّنَاصُ فِي شِعرِ إِبْرَاهِيْم الغَزِّيّ" لماهر رمضان محمد قنّن مفهوم نقاد الأدب العربي للتّناص قديماً وحديثاُ، وبين أنهم تحدّثوا عنّه قديماً بأسماء مختلفة، وبين البحث توظيف الشّاعر إبراهيم الغزّيّ للتناص توظيفاً دلاليّاً مختلفاً، وحاول البحث الكشف عن هذه الدّلالات، واهتمّ البحث بالتّناص الدّيني من القرآن والحديث، والتّناص الأدبي بتركيز مهم.

العصر العثماني ما له وما عليه

اعتبر بحث "العصر العثماني ما له وما عليه" لمعاذ محمد الحنفي البحث الأدبي ميدانًا شائكًا وعرًا، إذا تعرض لما قد يهدم مفاهيم وأفكارًا، أضحت من المسلمات والقضايا التي لا يجوز نقاشها، خاصة وأن أكثر النقاد والأدباء قد أدلوا بدلوهم فيه ووسموه بالضعف تارة والجمود تارة أخرى، وقصد بذلك الأدب العربي في العصر العثماني.

ومن خلال البحث في معطيات ذلك العصر وجد الباحث تطورا ملحوظا في فنون الشعر والنثر، إضافة إلى وضع العديد من  كتب المعاجم والقواميس والتراجم، بما يثبت أن النهضة الحضارية  العربية لم تتوقف، وأنها مكملة للتطور في العصور السابقة.

وبين البحث أنه على الرغم من امتداد هذا العصر لعدة قرون، إلا أن الحكم المتعجل، من كبار النقاد، بحاجة إلى إعادة نظر وتمحيص، في ظل وجود ما يثبت تطور ملحوظ للفنون الأدبية في هذا العصر، الذي تعرض للظلم حتى في اجتزاء جزء أصيل منه - منذ بداية القرن التاسع عشر حتى سقوط الخلافة العثمانية رسمياً عام 1924 م، بعد إعلان تركيا العلمانية - ، بدعوى انتهاء العصر العثماني قبل أكثر مما ينيف على القرن، واعتبار القرن التاسع عشر كله، وما يزيد على عقدين من القرن العشرين لا ينتمي إلى العصر العثماني، بل إلى عصر جديد مستقل، وأسموه بعصر النهضة والتطور أو البعث والإحياء، ونسبوه إلى عصر أسرة محمد علي باشا في مصر، التي زعموا أنها استقلت عن الخلافة العثمانية.

ويحاول البحث دراسة بعض الجوانب المشرقة في العصر الموسوم ظلماً بعصر الاضمحلال و الانحطاط، خاصة تطور النثر الأدبي - فن الرسائل – في المبحث الأول، وفي المبحث الثاني ناقش اجتزاء - ما سُمّي بعصر البعث والإحياء - عصر النهضة من عمر الخلافة العثمانية، وهل يحق اعتباره عصراً مستقلاً، من الناحية التاريخية والأدبية؟

ملامح العودة في شعر كمال أحمد غنيم

يدور بحث "ملامح العودة في شعر كمال أحمد غنيم: رؤية نقدية" لمريم مخلص برزق حول "أدب العودة" كأدبٍ منفصل في المكتبة النقدية، بعد أنْ بدأ مفهوم "أدب العودة" يفرض نفسه على المشهد الثقافي الفلسطيني منذ حدوث نكبة عام 1948م والتي اُضطر فيها الكثير من الفلسطينيين إلى الهجرة من وطنهم قسرياً تحت وطأة وحشية الصهيونية

وتناول البحث مفهوم العودة وأبرز ملامحها في دواوين الشاعر الفلسطيني "كمال أحمد غنيم" حيث كان لانعكاس الظروف والبيئة العامة من حوله أثرها الواضح على شعره فجاءت قصائده صدىً لما عايشه من حروب ونكبات، والتي قد وسمت شعره بملامح وسمات خاصة مُشكِّلة بذلك الملامح العامَّة لشعر العودة في قصائده.

ودار الحديث عن أربعة ملامح رئيسة هي: ملامح الوطن وتفاصيله، حلم العودة وحق العودة، والشوق والحنين للأرض والوطن، والبذل والتضحية في سبيل تحقيق العودة من المقاومة والاعتقال والشهادة،

البناءات اللغوية في شعر الفلسطينيات بعد أوسلو

تناول بحث  "البناءات اللغوية في شعر الشاعرات الفلسطينيات بعد أوسلو" لعبد الفتاح داود كاك أهم البناءات اللغوية التي شكلت الخطاب الشعري الفلسطيني عند الشاعرات الفلسطينيات بعد اتفاقية أوسلو, حيث استعانت الشاعرات الفلسطينيات بشتى مظاهر اللغة في توصيل الدلالة إلى القارئ, من هذه المظاهر  التكرار, والاشتقاق, والترادف, والرمز حيث يقدم هذا البحث صورة جديدة من صور الإبداع النسوي الفلسطيني المعاصر.

مكانة المرأة عند العرب قبل الإسلام

يدور بحث "مكانة المرأة عند العرب قبل الإسلام" لأحمـد سلمـان مهنـا المرأة كجزء أصيل من المجتمع، ومكون أساسي من مكوناته، وحاول البحث تتبع حالها في المجتمع العربي عامة قبل الإسلام، قبل ان يتتبع حالها في المجتمع البدوي الذي هو جزء أصيل من المجتمع العربي.

وناقش البحث كيف نظر العربي إلى المرأة: أما، و زوجة و أختا، و بنتا، و دورها، وهل أحسن معاملتها، وأعطاها حقوقها، أم أنه أساء إليها، وهل كان لها دور منوط بها في المجتمع، أم أنها مهملة مضطهدة مهضومة الحقوق، وما حالها قبل الإسلام و بعده، وهل ما قيل عن المجتمع العربي صحيح من أنه كان مجتمعا رجوليا لم يعترف إلا بالرجل، وأهمل المرأة و سلبها حقوقها ولم ير فيها إلا الأمة التي تلد، والخادمة التي تعمل في البيت، و تدير شئونه، أم أن الصورة غير ذلك.

معايير الجودة الأدبية عند النقاد العرب

تناول بحث "معايير الجودة الأدبية عند النقاد العرب القدماء والمحدثين" لأحمد موسى زعرب مراحل تطور نقد الأعمال الأدبية منذ بدايتها وحتى هذا العصر. وعرض معايير الجودة الأدبية عند النقاد المعاصرين والمحدثين.

وحاول الخروج بمعايير مشتركة للجودة الأدبية تجمع بين آراء النقاد القدماء والمحدثين وفق رؤية موضوعية شاملة. مؤكدا أن مصطلح الجودة الأدبية ومفهومها قديم حديث

واتبع البحث المنهج الوصفي التحليلي، مستعينا بالمنهج التاريخي في تسلسل عرض الأفكار والشواهد.

الظـــــروف المبنيــــــة: "الآن وأيان ولدن"

حاول بحث "الظـــــروف المبنيــــــة: الآن وأيان ولدن ودلالتها في القرآن الكريم" لمحمود محمد البيك الكشف عن وظيفة هذه الظروف الدلالية في سياق الآيات الواردة فيها من منطلق نحوي, من حلال الاعتقاد أن للنحو معنى طرياً وندياً ينبغي أن يعرف ويكشف للدارسين وطلبة العلم, وقام البحث بإحصاء الآيات التي وردت فيها هذه الظروف وشرحها مبيناً وظيفة هذه الظروف النحوية منها وقد مهد للحديث عنها بالظرف أو المفعول فيه بشكل موجز ومختصر ثم ذكر أقوال النحاة وآراءهم في كل ظرف من هذه الظروف الثلاثة, ثم أجرى الدراسة التطبيقية على هذه الظروف الثلاثة في القرآن الكريم.

عناوين أبحاث العدد الثامن من مجلة الزيتونة المحكمة

قضايا التراث في المسرح الفلسطيني (كمال أحمد غنيم) صفحة 6

التناص في شعر إبراهيم الغزي (ماهر قنن) صفحة 37

العصر العثماني ما له وما عليه (معاذ الحنفي) صفحة 73

ملامح أدب العودة في شعر كمال أحمد غنيم (مريم مخلص برزق) صفحة 127

البناءات اللغوية في شعر الشاعرات الفلسطينيات بعد أوسلو (عبد الفتاح كاك) صفحة 173

مكانة المرأة عند العرب قبل الإسلام (أحمد سلمان مهنا) صفحة 205

معايير الجودة الأدبية عند النقاد العرب (أحمد زعرب) صفحة 229

الظـــــروف المبنيــــــة "الآن وأيان ولدن" ودلالتها في القرآن الكريم (محمود البيك) صفحة 278

قواعد النشر في مجلة الزيتونة صفحة 306

 

رابط : http://www.scc-online.net/index.php?action=albume&nid=8

 

اضف تعليق

طباعة

عودة للخلف

عدد القراء: 116

عدد تعليقات: 0

 
 
 
 
 
 
  • مشروع نفحات مكتبية

  • أنشطة العام 2011

  • مشروع زمام المبادرة التدريبي الشبابي 2011

 

سجل أيميلك هنا ليصلك

 أروع المنشورات وآخر المستجدات

لدى مركز العلم والثقافة - غزة

 
 

الرئيسية   |   أخبار المركز   |   المكتبة   |   روضة فرح ومرح   |   المجلة المحكمة   |   الحديقة   |   جريدة ثقافية   |   إصدارات   |   مشاريع   |   منتديات   |   ألبوم الصور   |   اتصل بنا

 

جميع الحقوق محفوظة لدى مركز العلم والثقافة

2011م - 2012م

فلسطين - النصيرات

 

تصميم وبرمجة

ألوان للدعاية والإعلان