مرحبا بك في الموقع الرسمي لمركز العلم والثقافة

الرئيسية    |    من نحن    |    اتصل بنا

 
 
 

2023-01-31 الثلاثاء, 9 رجب 1444 10:57 صباحاً

 

 

قصائد قصيرة ياسر الوقاد


 تاريخ النشر: 29/8/2019م  

 

 

قصائد قصيرة

 

شعر: ياسر الوقاد

 

 

إيليوت

 ملَّ الفتى ؛

فلَّى المكانَ ،

و قلَّبهْ

 

نعاس

 داخَ الفتى ،

أكلَ الغيابَ ،

و غيَّبهْ

 

الجنين

 حمل الفتى

عبءَ الجنين

فعذَّبهْ

 

نبوءة

سلكَ الفتى

نَفَسَ النبيِّ

فأتعبهْ

 

تشبيه

لمس الفتى

دمَّ المجازِ

فكهربَهْ

 

قيس

ذرفَ الفتى

بمداد أضلعِهِ

مُعلَّقةَ الشغافِ

نيابةً عن قيسٍ المجنونِ ،

عذَّبه الحصولُ على استعارتهِ

و دمعُ الياسمينة ذوَّبهْ

  

ثقوب الناي

دسَّ الفتى

في الناي سرَّ الياسمينِ

فسرَّبهْ

 

بيدر

كتبي رغامٌ ،

و التساؤلُ جندبةْ

 

وليمة

 متطفِّلٌ زمني ،

و قلبي مأدبةْ

 

شرفة جبلية

 مستشرفٌ وطني ،

و كلِّي مصطبةْ

 

مساحة 

بشرٌ مشاعٌ

و البلاد مطوَّبةْ 

 

ليل

ما أسفل الخفَّاشَ !

قلبي أدَّبهْ

 

مقايضة

أنا قابلٌ :

نغتالُ ماضينا ، إذنْ ،

و يبين كلٌ مذهبهْ

 

بوليس

أشباحُ بوليسٍ

على شفة الفتى ،

و قبائلٌ وثنيَّةٌ

ملء الدماءِ المتعبَةْ :

حتى نُسيْمات السماءِ

إلى حشايَ مُهرَّبةْ

 

أمية

باعوكَ يا وطني ؛

فمن يشريكَ ؟

ليس هنا ( أبو بكرٍ ) لكي يفديكَ ،

يا عبداً تقيَّأ صبرُه ،

و بكلِّ رابيةٍ تفيَّأ قبرُه ،

و سقى الحصى دمُهُ

فلمَّا زُجَّ ثانيةً عليه تشرَّبهْ !

  

هدم الكنيسة

اكسرْ صليبَكَ ؛

و اتِّبعني ؛

فالمسيح هناكَ يعدمُ صالبيه ،

و نوحُ يبني مركبَهْ

 

مائدة الله

اقبضْ رغيفكَ ؛

فالنبيُّ هناكَ يولمُ للضيوف بعيرَه

و يقومُ نحو الله ؛

فاتبعْ موكبهْ

 

صعودٌ إلى البئر

احمل كتابك

في اليمين ، و جرَّ يا ولد المدى

حبل المجرة في يسارك

و اتجه لقيامة الرمان في رئتيك

و اصعد باتجاه الله متَّبعاً عصا قلبي فدربك إن يدلك بلبلٌ يوماً إليها

فهْي طيعةٌ كخصر قصيدةٍ

و مجرَّبةْ

 

الخيول

الفارس المسكون دوماً

بالفتوح ينام فوق رغيفه

كالظلِّ ، و الخيل التي تدع السنابكَ

في حظيرتِها

تطارد في البراري ظلَّها

كي تشربهْ

  

هامش لم يدونهبيدبا

قُلْنا ،

و ها أنا ملءَ أزمنتي أقولُ ؛

فما ستفعلُ يومَها

بكتاب ( دمْنةَ ) أو بقائله المؤبَّد

أو بنفسكَ

عندما ، يا دبشليمُ ، تعي

سنابكَ ذهننا الفتَّاكِ

فيما قالَه لك فيلسوفُك بيدبهْ ؟!

 

محمد حسنين هيكل

يا خيمةَ التاريخ

تثقبك الخنافسُ ،

و الغبار لديكِ يبني ملعبَهْ

 

هولاكو

ولدٌ تفوَّقَ في الدروسِ جميعِها ،

و مُدرِّسُ التاريخ ،

من دون اختبارٍ ، رسَّبهْ

 

الحارس

 في الليل يسلبنا فواكهنا

و عند بشاشة الدنيا يقابلنا :

صباحُ الخير .

نشكو كلَّ ما سلبته

منا النائباتُ إليه ،

يبدي رأفةً فينا ،

يطمئننا ،

يقول : السورُ عالٍ

و الكلابُ مدرَّبةْ !

 

مملكة

ملكٌ

يتوِّجُ بابه بسنابل القتلى ،

و عبدٌ قدَّ من جلد البنفسج

جوربهْ

 

سياسة

لم ألْقَ ديواناً أُرتِّلُهُ

على قبري الفقيرِ ،

و قطةٌ في قلعة السلطانِ

تملكُ مكتبةْ !

  

أخطبوط

قدمٌ لنا ،

هدفٌ فقيرٌ ،

بينما كلماتنا ملكيَّةٌ

و شعابُنا متشعِّبةْ

 

استعارة

لغةٌ مسالمةٌ

و ليِّنةٌ

يجيءُ منامَها وعلُ المجازِ يفضُّها ،

و يُسيلُ فضَّتها

فهلْ لكَ أن تقول له : كفى ،

و تؤنِّبهْ ؟!

 

أوسكار

طوبى ؛

فأوباش الحداثة كلُّها

مستغربةْ :

نال الفتى اللبنيُّ ميداليةً ذهبيةً

وهناكَ

قافلةُ الضفادع بين قهقهة السؤال

مُصلَّبةْ

 

 

اضف تعليق

طباعة

عودة للخلف

عدد القراء: 3135

عدد تعليقات: 0

 

ذات صلة:

 

تعليقات الزوار

 
 
 
 
 
  • مشروع نفحات مكتبية

  • أنشطة العام 2011

  • مشروع زمام المبادرة التدريبي الشبابي 2011

 

سجل أيميلك هنا ليصلك

 أروع المنشورات وآخر المستجدات

لدى مركز العلم والثقافة - غزة

 
 

الرئيسية   |   أخبار المركز   |   المكتبة   |   روضة فرح ومرح   |   المجلة المحكمة   |   الحديقة   |   جريدة ثقافية   |   إصدارات   |   مشاريع   |   منتديات   |   ألبوم الصور   |   اتصل بنا

 

جميع الحقوق محفوظة لدى مركز العلم والثقافة

2011م - 2012م

فلسطين - النصيرات

 

تصميم وبرمجة

ألوان للدعاية والإعلان