مرحبا بك في الموقع الرسمي لمركز العلم والثقافة

الرئيسية    |    من نحن    |    اتصل بنا

 
 
 

2020-02-28 الجمعة, 4 رجب 1441 05:05 صباحاً

 

  • الأخبار
  • أخبار المركز
  • صدور الكتاب الخامس والعشرين(25) سيميائية نوازع النفس الإنسانية في القرآن الكريم
 

صدور الكتاب الخامس والعشرين(25) سيميائية نوازع النفس الإنسانية في القرآن الكريم


 تاريخ النشر: 28/12/2019م  

 
صدور الكتاب الخامس والعشرين(25) سيميائية نوازع النفس الإنسانية في القرآن الكريم

مركز العلم والثقافة - فلسطين

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 صدور الكتاب الخامس والعشرين(25) 

سيميائية نوازع النفس الإنسانية في القرآن الكريم

 تأليف

سائدة حسين العمري

 

جاء في مقدمة الكتاب:

لمّا كثرت المناهج وتعدّدت الدراسات المستخدمة في كشف الأعمال الأدبية، تمّ اختيار السيميائية كمنهج بحث يقوم بتسليط الضوء على نوازع النفس وما تحمله من دلالات؛ إذ السيميائية من السيماء والسيمياء وهي العلامة والإشارة قال الله I } تَعْرِفُهُم بِسِيمَاهُمْ { البقرة 273 وقال  : I } سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم  {الفتح29، والسيميائية منهج نقدي يتناول العمل الفني بجميع جوانبه الداخلية والخارجية، يقوم على دراسة مفردات العمل الأدبي وما تحمله من علامات وإشارات لها دلالات بعيدة، ونظراً لأنّه لم يتم تطبيق المنهج السيميائي في الكشف عن فرائد الأسلوب القرآني المعجز، ارتأت الباحثة استخدامه في هذه الدراسة إذ به يمكن الوصول إلى جماليات رسم نوازع النفس وأنواعها، حيث يسعى القرآن الكريم وهو الدستور الرباني الذي شرعه الله لعباده لتطهير النفس الإنسانية من أدران شوائبها، فها هو في رسمه لها يحاول أن يرقى بالنفس المسلمة نحو الفضيلة، قال رسول الله r: (إنّما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق) فرسم النوازع النفسية بالأسلوب الرباني هو خير سلّم ترقى به النفس، وخير محكّ تقاس به الأعمال الأدبية التي تقدّم لأبناء المسلمين، فتغرس فيهم نفوساً طاهرة زكية، نقية من أدران الكفر والضلال، مبصرة بنور الحق واليقين، والباحثة تسعى بهذه الدراسة لأن تكون شمعة جديدة تضاء على موائد الأدباء؛ تمكنهم من إبصار جوانب أخرى في رسمهم للنفس الإنسانية، وميزاناً يستطيعون به تقدير أعمالهم وفق ما تقدمه إنتاجاتهم الأدبية من إرشاد وتعديل لشخصية القارئ المسلم.

قسمت الدراسة إلى تمهيد وأربعة فصول، يتناول التمهيد النفس في الأدب العربي، ومستوى ظهورها في أعمال الأدباء الشعرية والنثرية، ومدى ظهورها في مقاييس النقاد الأدبية، ثمّ الفصل الأول وفيه تنظير للمنهج السيميائي المستخدم في الدراسة، بالتعريف بالمنهج، وذكر نشأته عند العرب والغرب، ثمّ أدواته وتحديد أساليب التحليل السيميائي للنصوص.

ثمّ الفصل الثاني تقسم فيه النوازع النفسية إلى عقلية، وانفعالية، وفاعلية، أمّا الفصل الثالث فتحدد السيميائية دلالات الرسم الحسي، والرسم الاستبطاني، والرسم التقريري، والرسم التصويري للنوازع، ثمّ الفصل الرابع والأخير وتبحث السيميائية فيه عن دلالات الاستخدام اللغوي للنوازع على المستوى الصوتي، والنحوي، والجمالي.

تُختم الدراسة بخاتمة تعرض فيها الباحثة أهمّ ما توصّلت إليه من نتائج، وتتبعها ببعض التوصيات التي قد تفيد الباحثين من بعدها، وتساعد في إثراء المكتبة العربية الإسلامية، وتعود بالنفع على أفراد المجتمع المسلم.

و قد اعترض الدراسة ندرة المراجع السيميائية التي شحت لها مكتبات غزة، وإن وجد بعضها، فقد اكتفى بالجانب النظري دون التطبيقي، ورغم ذلك حاولت الباحثة جاهدة أن تحيط بجوانب الموضوع؛ نظراً لأهميته وجدته مستعينة في ذلك ببعض المراجع القليلة، التي ساهمت في إضاءة جوانب الطريق لهذه الدراسة.

 

حمل كتاب (سيميائية نوازع النفس الإنسانية في القرآن الكريم) من هذا الموقع : 

http://www.scc-online.net/index.php?action=albume&nid=8

 

اضف تعليق

طباعة

عودة للخلف

عدد القراء: 240

عدد تعليقات: 0

 

ذات صلة:

 

تعليقات الزوار

 
 
 
 
 
  • مشروع نفحات مكتبية

  • أنشطة العام 2011

  • مشروع زمام المبادرة التدريبي الشبابي 2011

 

سجل أيميلك هنا ليصلك

 أروع المنشورات وآخر المستجدات

لدى مركز العلم والثقافة - غزة

 
 

الرئيسية   |   أخبار المركز   |   المكتبة   |   روضة فرح ومرح   |   المجلة المحكمة   |   الحديقة   |   جريدة ثقافية   |   إصدارات   |   مشاريع   |   منتديات   |   ألبوم الصور   |   اتصل بنا

 

جميع الحقوق محفوظة لدى مركز العلم والثقافة

2011م - 2012م

فلسطين - النصيرات

 

تصميم وبرمجة

ألوان للدعاية والإعلان