مرحبا بك في الموقع الرسمي لمركز العلم والثقافة

الرئيسية    |    من نحن    |    اتصل بنا

 
 
 

2017-12-16 السبت, 28 ربيع الأول 1439 03:39 صباحاً

 

 

لمسة وفاء .. بقلم أ.وائل جروان


 تاريخ النشر: 17/1/2012م  

 
مركز العلم والثقافة - فلسطين

 

 

التحديات الكبيرة قد تكون عائقا أمام الإنجاز، وقد تدفع _في كثير من الأحيان_ إلى التنازل والاستسلام، لكنْ من يقف أمام هذه التحديات، ويكسر حواجزها، هم أولئك الذين أيقنوا أن لا يأس مع الحياة، فبنوا جسر التفاؤل فوق بحرٍ من اليأس، وزرعوا في الصحراء بذور العمل، وسقوها بعرقهم وجهدهم، ورعوها بوقتهم ومالهم، فساندت الأرضُ القاحلة أملَهم، ونافحت معهم بـ "طَلَقات مخاضها"، حتى تلد النبتَ الثقافي المنشود، وقد كان لهم ولها ما أرادوا.

 

مركز العلم والثقافة، هو صرح الثقافة الكبير، الذي أُسس عام 1994م، ليحمل همّ المشهد الثقافي، ويفعِّله، ويبنيه، فكان المتصدر والقائد منذ البداية والانطلاق في مهرجان حطين الفني، وهو الصرح الذي عاد للواجهة من جديد منذ انتخاب مجلس إدارته عن دورة 2010-2011م، هذا المجلس الذي تولى دفتَه مَنْ هم أهلٌ له، كرئيسه أ.د.كمال غنيم، ونائبه أ.يوسف فرحات، و أعضائه: أ.باسم البابلي، أ.ماهر أبو زر، أ.خالد أبو شكيان، وأ.عاصم الحسنات، ... وغيرهم، فأبدعوا الإنجاز، وطرقوا كل أبواب العمل، ولم تثنهم الظروف الوعرة، بل بحثوا عن الظروف التي يرغبون فيها، وفي أحيان كثيرة صنعوها بأيديهم، وبالتالي عُمِّر المركزُ بالنشاطات التثقيفية واللقاءات التدريبية، والمشاريع التشغيلية، وورش العمل، والدورات، ... إلخ، وليحصل في نهاية العام 2010م على جائزة المركز الثقافي المثالي بجدارة واستحقاق.

 

المشهد الثقافي العام في قطاع غزة، التقفَ حراكَ مركز العلم والثقافة، وأخذه بين أحضانه، كالشعلة التي تكسبه الدفء، وتنير أمامه الطريق، وأطلق روادُ هذا المشهد من المثقفين وأصحاب القلم والرأي، ألقابا وصفات على المركز، توحي باستبشارهم بعمل مجلس الإدارة، فبعضهم سماه "واحة الثقافة الفلسطينية"، والبعض وصفه بـ "عاصمة الثقافة بالوسطى"، وذهب بعضهم لاعتباره "وزارة الثقافة الفلسطينية الثانية".

 

مركز العلم والثقافة انطلق في هذين العامين _إذن_ من "دائرة الفعل الجامد" إلى "دائرة الفعل المتصرف"، وسكب نشاطاته كالماء يروى أفئدة ظمأى الثقافة، كما أنه لم يبق في مربع "الفعل اللازم"، بل تعدى كل الخطوط، وعمل في كل المجالات، فمن ثقافة وأدب إلى تدريب وتعليم، ومن مخيمات صيفية إلى نشاطات رياضية، ومن إصدار الكتب وتوزيعها إلى رياض للأطفال وبناء للمساجد وتعميرها.

 

ومن أجل كل ذلك وأكثر، استحق منا ربابنةُ هذه المرحلة، كل الشكر والعرفان، باسم مركز العلم والثقافة ومجلس إدارته الجديد والعاملين فيه، وباسم كل المثقفين والمهتمين على الساحة الفلسطينية والعربية، مع عِلمنا الخالص أن كل لغات الشكر ومرادفاته لن توفيهم حقهم، ولن تعبر عن حبنا وامتناننا العميق لهم، لذا قلنا إنها ليست إلا "لمسة وفاء".

 

 

 

اضف تعليق

طباعة

عودة للخلف

عدد القراء: 2272

عدد تعليقات: 0

 
 
 
 
 
 
  • مشروع نفحات مكتبية

  • أنشطة العام 2011

  • مشروع زمام المبادرة التدريبي الشبابي 2011

 

سجل أيميلك هنا ليصلك

 أروع المنشورات وآخر المستجدات

لدى مركز العلم والثقافة - غزة

 
 

الرئيسية   |   أخبار المركز   |   المكتبة   |   روضة فرح ومرح   |   المجلة المحكمة   |   الحديقة   |   جريدة ثقافية   |   إصدارات   |   مشاريع   |   منتديات   |   ألبوم الصور   |   اتصل بنا

 

جميع الحقوق محفوظة لدى مركز العلم والثقافة

2011م - 2012م

فلسطين - النصيرات

 

تصميم وبرمجة

ألوان للدعاية والإعلان