مرحبا بك في الموقع الرسمي لمركز العلم والثقافة

الرئيسية    |    من نحن    |    اتصل بنا

 
 
 

2021-06-13 الأحد, 3 ذو القعدة 1442 11:36 مساءً

 

 

صدور العدد الرابع عشر من مجلة الزيتونة المحكمة


 تاريخ النشر: 7/6/2021م  

 
صدور العدد الرابع عشر من مجلة الزيتونة المحكمة

مركز العلم والثقافة - فلسطين

مجلة الزيتونة المحكمة

العدد الرابع عشر

 

أكدت هيئة تحرير العدد الرابع عشر من مجلة الزيتونة المحكمة عدد اللغة العربية وآدابها على اهتمامها بتفعيل البحث العلمي وفق ضوابط علمية، تستند على تقديم المفيد، وأكدت أن ترتيب المواد عند النشر يخضع لاعتبارات فنية لا علاقة لها بمكانة الباحث أو قيمة العمل ، وقد احتوى العدد على ثلة من الأبحاث، سنعرضها هنا بإيجاز.

 

تجليات المكان في الرواية النسوية الفلسطينية

 

ينطلق بحث (تجليات المكان في الرواية النسوية الفلسطينية في مطلع القرن الحادي والعشرين) للباحثين: أ.د. كمال أحمد غنيم وأ. وداد محمد ريان من أهمية الفضاء الروائي الذي يعد من تقانات السرد الروائي، حيث حاول البحث تتبع الفضاء في شكليه:

الشكل الأول: الفضاء الجغرافي ( المكان )، وركز البحث على الفضاء الجغرافي من حيث كونه مغلقاً أو مفتوحاً، فتم رصد تشكلات هذه الأفضية في عدد من الروايات مجال البحث. 

 

الشكل الثاني: الفضاء النصي، وهو الصور الشكلية للنص السردي، وهو فضاء طباعي مكاني يتشكل عبر مساحة الكتاب وأبعاده. وبالتالي تم رصد هذه التشكلات.

 

واتخذ المكان في رواية المرأة الفلسطينية في مطلع القرن الحادي والعشرين أهمية بالغة، إذ ارتبط ببقية العناصر المشكلة للرواية، وتتجلى أبعاده بوضوح، وقد تراوح ما بين الأماكن المغلقة والأماكن المفتوحة، التي تشكلت في معظمها حسب ترسبات النفس الوجدانية، وتصوراتها للمكان، خصوصاً في الأماكن التي شكلت الوطن المسلوب، وقد ارتبط المكان بأبعادٍ جغرافية ووجدانية وقد شُكل حسب الرؤية الخاصة للشخصيات. ولقد كان المكان حقيقياً في أغلب الروايات.

 

الحرب في الشعر المملوكي والعثماني

 

تناول الباحث يحيى أحمد رمضان غبن أصول الحرب في شعر فتوح العصرين المملوكي والعثماني, واعتمد بحثه على أصول الحرب المعتبرة في علم التكتيك العسكري الحديث, حسبما يدرس في مقررات الكليات الحربية المعتمدة عالميا, واعتمد الباحث على المنهج الوصفي في التحليل والدراسة, وقد بينت الدراسة دور شعراء العصرين في التسجيل الدقيق للوقائع الحربية التي تميز دورها في رسم الصورة الأدبية.

وقد اعتمد الباحث التقسيم التاريخي للعصرين حيث إن زمن الدراسة يبدأ من عام923ه حتى عام 1335ه وقت سقوط الخلافة العثمانية لذا استشهد الباحث بأشعار للبارودي وشوقي والرصافي وغيرهم من المتأخرين , ولم ينسب هؤلاء الأكابر إلى العصر الحديث .

 

وبين البحث أن طريق التحرير والنصر تكمن في تحقيق المبادئ الأصيلة التي حافظ عليها أسلافنا المجاهدين من قرآن وسنة, واتباع القيادة للأصول الحربية التي تم التعريف بها في ثنايا البحث.

 

سيميائية تلقي فنون الأدب الرقمي

دعاء عابد

بحث (سيميائية التلقي لفنون الأدب الرقمي التفاعلي في الشعر العربي) للباحثة دعاء عابد، تقول في ملخصه: أتاحت الثورة التكنولوجية اتساعًا في تطوير فنون الأدب الرقمي التفاعلي، فواكب  العصر، ما جعلها مستحوذًا على معظم فئات المجتمع، فلم يعد مقتصرًا على جمهور بعينه، واستطاع تحويل ما هو مجرد إلى محسوس، من خلال المؤثرات، فأصبح الإبداع الشعري متجسدًا في علاماته اللغوية النصية، وعلاماته غير اللغوية المتمثلة في فنون الأدب الرقمي التفاعلي (الفتوغرافيا- والسنوغرافيا- الموسيقى التصويرية)، مما أسهم في تيسير عملية التلقي، التي ترجمت الشعر بصورة جلية، نسجت علاقة بين الفنون وبين المتلقي، وهو ما يسمى الأدب الرقمي التفاعلي.

 

وعلى الرغم من تلك الإيجابيات التي توصلت إليها الباحثة إلا أن الأدب الرقميكما بينت قد يعتريه بعض السلبيات، مثل: ما ورد في استطلاع الرأي لبعض الجمهور، وقد أعربوا عن رأيهم بأن الأدب الرقمي لا يعطي الشعر حقه الكامل، ولا تعجبهم الموسيقى، ويفضلون الشعر الخالي من الموسيقى، لأنه يشتتهم عن فهم أبيات الشعر، فبعض الناس يميل إلى الأدب المقروء أكثر، وينسجم معه، ويركز فيه، والبعض يتجنب الموسيقى الصاخبة، والآخرون يرون في استخدامه تزييف الصورة الحقيقية والمبالغة في ذلك.

 

أثر جنسية وليد سيف على أعماله الدرامية

 

كشف بحث (جنسية وليد سيف وأثرها على أعماله الدرامية "التغريبة الفلسطينية أنموذجًا": دراسة وصفية تحليلية) للباحثة شيماء أحمد أبو شقرة عن جنسية الكاتب (وليد سيف) ألا وهي الجنسية (الفلسطينية) وأثرها على البناء الفني لعمله الدرامي (التغريبة الفلسطينية)، حيث تأثرت كل من الشخصيات والحدث والحوار والصراع الدرامي في المسلسل بجنسية الكاتب تأثرًّا جليًّا كما اتضح من خلال الدراسة.

 

وبين البحث امتياز أحداث التغريبة بالتواصلية؛ والسبب يعود إلى واقعيتها، وكذلك بأنها مركبة حيث يعتمد على قصة رئيسية تغذيها قصص فرعية. كما بين أن (علي) هو الراوي المشارك في مسلسل التغريبة الفلسطينية، ولقد استخدم الأسلوب غير المباشر في تيار الوعي. إضافة إلى تنوع الحوار الداخلي (المونولوج)، والخارجي (الديالوج)، إلا أن الحوار الخارجي هو الحوار الطاغي؛ فقد كان سببًا رئيسًا في إظهار الصراعات، والكشف عن الشخصيات

 

حمل مجلة الزيتونة المحكمة العدد الرابع عشر:

 

http://www.scc-online.net/index.php?action=albume&nid=8

 

اضف تعليق

طباعة

عودة للخلف

عدد القراء: 134

عدد تعليقات: 0

 
 
 
 
 
 
  • مشروع نفحات مكتبية

  • أنشطة العام 2011

  • مشروع زمام المبادرة التدريبي الشبابي 2011

 

سجل أيميلك هنا ليصلك

 أروع المنشورات وآخر المستجدات

لدى مركز العلم والثقافة - غزة

 
 

الرئيسية   |   أخبار المركز   |   المكتبة   |   روضة فرح ومرح   |   المجلة المحكمة   |   الحديقة   |   جريدة ثقافية   |   إصدارات   |   مشاريع   |   منتديات   |   ألبوم الصور   |   اتصل بنا

 

جميع الحقوق محفوظة لدى مركز العلم والثقافة

2011م - 2012م

فلسطين - النصيرات

 

تصميم وبرمجة

ألوان للدعاية والإعلان